ارتفاع قيمة صادرات الفوسفاط ومشتقاته بنسبة 66,6 في المائة عند متم شتنبر (مذكرة) أخبار ميدان المال والأعمال بالمغرب ومستجدات البورصات والمراكز المالية العالمية


أفادت وزارة الاقتصاد والمالية عبر مديرية الدراسات والتوقعات المالية، التابعة لها، في مذكرتها حول الظرفية برسم شهر نونبر 2022، بأن قيمة صادرات قطاع الفوسفاط ومشتقاته قد ارتفعت بنسبة 66,6 في المائة عند متم شتنبر، مقابل 45,4 في المائة قبل سنة.

وكشفت مذكرة المديرية، أن مبيعات مشتقات الفوسفاط قد ارتفعت بنسبة 67 في المائة عند نهاية شتنبر الماضي، مستفيدة من الزيادة المستمرة التي تشهدها أسعار البيع على الصعيد الدولي.

وأضافت ذات المذكرة، أن حجم الصادرات قد انخفض بنسبة 17,1 في المائة جراء انخفاض حجم الأسمدة بنسبة 10,5 في المائة، وحجم الحمض الفوسفوري بنسبة 33,9 في المائة، مشيرا إلى أنه خلال شهر شتنبر وحده، ارتفع حجم صادرات الأسمدة وقيمتها تواليا بنسبتي 28,6 في المائة و96,2 في المائة.

وبخصوص مبيعات الفوسفاط الخام الموجهة نحو الخارج، أوضحت مذكرة مديرية الدراسات والتوقعات التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، أن قيمتها تعززت بنسبة 63,1 في المائة عند متم شتنبر الماضي، مقابل انخفاض في الحجم بنسبة 43,7 في المائة.

وأوردت ذات المذكرة أنه في نهاية النصف الأول من السنة الجارية، انخفضت القيمة المضافة لقطاع الصناعات الاستخراجية، من حيث الحجم، بنسبة 6,3 في المائة، بعد ارتفاع قدره 1,2 في المائة قبل سنة، بحيث تشمل هذه النتيجة انخفاضا بنسبة 4,8 في المائة خلال الربع الأول، وبـ7,8 في المائة خلال الربع الثاني من سنة 2022، مقابل ارتفاع بنسبة 3 في المائة خلال الربع الأول من سنة 2021 وانخفاض بنسبة 0,6 في المائة خلال الربع الثاني من سنة 2021.

ويواصل هذا الانخفاض منحاه التنازلي خلال الربع الثالث من سنة 2022، تماشيا مع تراجع إنتاج السوق للفوسفاط الصخري، الذي يعد مكونا أساسيا في قطاع الصناعات الاستخراجية بالمغرب، بنسبة 20,3 في المائة خلال هذا الربع، بعد انخفاض بنسبة 16,5 في المائة خلال الربع الثاني من سنة 2022 وبنسبة 11 في المائة خلال الربع الأول من سنة 2022.





Source link